القائمة العراقية 333

منتدى اجتماعي سياسي أقتصادي


    قصيدة لقد أسرى الى الأنبار قلبي للشاعر الدكتور حاتم عبدالرزاق الدليمي

    شاطر
    avatar
    Admin
    المدير والمشرف العام
    المدير والمشرف العام

    عدد المساهمات : 118
    نقاط : 166
    تاريخ التسجيل : 15/02/2010

    قصيدة لقد أسرى الى الأنبار قلبي للشاعر الدكتور حاتم عبدالرزاق الدليمي

    مُساهمة من طرف Admin في السبت يونيو 26, 2010 3:43 am

    لقد أسرى إلى الانبار قلبي

    د. حاتم عبدالرزاق الدليمي – كلية المعارف / العراق - الانبار

    على شفتيَّ يبتهلُ الفراتُ
    وتصهل في ضلوعي الامنياتُ

    وأسألُ كيفَ مرّتْ ذكرياتي
    وأجملُ ما بقلبي الذكرياتُ

    هنا كانَ الحبيبُ هُنا صداهُ
    هنا نخلاتُ عمري باسقاتُ

    هنا الفرحُ الجميلُ يشيدُ صرحاً
    حمائمُه بقلبي صادحاتُ

    لقد كانتْ ليَ الانبار دُنيا
    تطرّزُها الفصولُ العابراتُ

    ويحملُها الزمانُ الى ربيع
    إلهيٍّ بهِ احتارَ الرواةُ

    على الشطّينِ مُذْ كنّا صغاراً
    مشيْناً والخطى متعثراتُ

    وكانَ النخْلُ ظلاً يحتوينا
    فنركضُ والمقيلُ هو الفراتُ

    فأيْنَ العهْدُ ؟ هلْ ولّى سريعاً
    لتوهنَ عظمَتنا هذي الحياةُ

    واذكرُ حين كنتُ فتى صبيّاً
    على فرحي تنامُ القبّراتُ

    وناعورُ الصَّبا يجري وئيداً
    وخلْفَ خطاهُ يبتهلُ الرعاةُ

    وحينَ تمرُّ فاتنةُ اغنًى
    انا اهواكِ حقّاً يا مهاةُ

    هنا الانبارُ ما احلى واغلى
    مدائنُها بقلبي غافياتُ

    جنانٌ ارضُها , عسَلٌ مصفّى
    هواها , والبلابلُ شادياتُ

    اصلّي خاشعاً فيهيمُ قلبي
    وتخضرُّ الغصونُ الذابلاتُ

    لقد رفّتْ على الانبار روحي
    كما رفّتْ بجنحيْها القطاةُ

    وكانتْ في الرمادي لي ليالٍ
    ترتّلُها القلوبُ الهائماتُ

    وفي هيتَ الجميلة ألفُ نايٍ
    بهِ غنّتْ قلوبٌ ناسكاتُ

    لقد أسرى الى الانبار قلبي
    فعانقَها , ففاضَ به الفراتُ
    avatar
    ابوصلاح
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 270
    نقاط : 332
    تاريخ التسجيل : 08/05/2010

    رد: قصيدة لقد أسرى الى الأنبار قلبي للشاعر الدكتور حاتم عبدالرزاق الدليمي

    مُساهمة من طرف ابوصلاح في الخميس يوليو 01, 2010 11:11 am





    على شفتيَّ يبتهلُ الفراتُ
    وتصهل في ضلوعي الامنياتُ

    وأسألُ كيفَ مرّتْ ذكرياتي
    وأجملُ ما بقلبي الذكرياتُ

    هنا كانَ الحبيبُ هُنا صداهُ
    هنا نخلاتُ عمري باسقاتُ

    هنا الفرحُ الجميلُ يشيدُ صرحاً
    حمائمُه بقلبي صادحاتُ

    لقد كانتْ ليَ الانبار دُنيا
    تطرّزُها الفصولُ العابراتُ

    ويحملُها الزمانُ الى ربيع
    إلهيٍّ بهِ احتارَ الرواةُ

    على الشطّينِ مُذْ كنّا صغاراً
    مشيْناً والخطى متعثراتُ

    وكانَ النخْلُ ظلاً يحتوينا
    فنركضُ والمقيلُ هو الفراتُ

    فأيْنَ العهْدُ ؟ هلْ ولّى سريعاً
    لتوهنَ عظمَتنا هذي الحياةُ

    واذكرُ حين كنتُ فتى صبيّاً
    على فرحي تنامُ القبّراتُ

    وناعورُ الصَّبا يجري وئيداً
    وخلْفَ خطاهُ يبتهلُ الرعاةُ

    وحينَ تمرُّ فاتنةُ اغنًى
    انا اهواكِ حقّاً يا مهاةُ

    هنا الانبارُ ما احلى واغلى
    مدائنُها بقلبي غافياتُ

    جنانٌ ارضُها , عسَلٌ مصفّى
    هواها , والبلابلُ شادياتُ

    اصلّي خاشعاً فيهيمُ قلبي
    وتخضرُّ الغصونُ الذابلاتُ

    لقد رفّتْ على الانبار روحي
    كما رفّتْ بجنحيْها القطاةُ

    وكانتْ في الرمادي لي ليالٍ
    ترتّلُها القلوبُ الهائماتُ

    وفي هيتَ الجميلة ألفُ نايٍ
    بهِ غنّتْ قلوبٌ ناسكاتُ

    لقد أسرى الى الانبار قلبي
    فعانقَها , ففاضَ به الفراتُ تسلام واللة انى مثتاق انا اكثر تحياتى لك اخى وصديقى العزيز تقبل تحياتى

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يناير 20, 2019 3:47 pm